نظم نادي هندسة النقل التابع للمديرية الفرعية للأنشطة العلمية و الثقافية و الرياضية لجامعة الإخوة منتوري ـ قسنطينة يوم علمي بعنوان: هل تطوير الهياكل القاعدية للنقل يساهم في تطوير الاقتصاد؟ وذلك بتاريخ 03 ماي 2016 بقاعة المحاضرات بمجمع أحمد حماني ( زرزارة ).


برنامج اليوم العلمي تضمن معرضا ضم عدة أجنحة، فكان هناك جناح خاص بالنادي عرض فيه بعض المطويات التعريفية و الملصقات الإشهارية التي تبرز مختلف نشاطاته، كما خصص قصاصات للطلبة لتقديم أرائهم و اقتراحاتهم و فتح الباب لانضمامهم إلى النادي، كما عرضت جمعية السلامة المرورية في جناح خاص بها بعض الصور و الفيديوهات و الإحصاءات الخاصة بعالم النقل و الطرقات (بالأخص حوادث المرور )، كما خصص أيضا جناح لعرض بعض الألواح الزيتية التي أبدعت في رسمها إحدى طالبات النادي.
أما من جانب المحاضرات فكانت أول محاضرة من طرف الدكتور " شكيرد مراد " تحدث فيها عن شبكات أنابيب نقل البترول و الغاز لشركة سوناطراك عبر كامل التراب الوطني مبينا بالصور مدى أهميتها الاقتصادية والمالية، كما فصل الأستاذ الدكتور " شايب رشيد " في موضوع مخططات تسيير العمل داخل المؤسسات الاقتصادية والمخاطر المحدقة بها و القوانين الخاصة بتسييرها و كيفية التوفيق بين أركانها ( صاحب العمل ـ العامل ـ أدوات الإنتاج ) أين قدم أمثلة عن بعض المخاطر التي قد تقضي على المؤسسات الإنتاجية ( مثال مصنع CL1K لتكرير البترول بسكيكدة ) الذي شهد حريقا دمر مختلف وحداته و خلف خسائر في الأرواح ( 21 قتيل ) و خسائر مادية ( 4 مليار دولار ) و حتى خسائر بيئية من تلوث للجو و انتشار الأمراض، و ذلك نتيجة الاستهانة بمبدأ تقييم الأخطار و عدم تطوير أساليب الحماية و الأمن، كما تدخل الأستاذ الدكتور " إيدير محمد " مسؤول التكوين في تخصص الجر الكهربائي ( ليسانس ) بكلية هندسة النقل، أين تحدث عن العمل لخلق قسم  للنقل دو تخصصات متعددة من الجر الكهربائي ( ترامواي ـ قطارات كهربائية ـ مصاعد هوائية...) و ذلك بغيت تخفيف مشاكل النقل ( ازدحام مروري، حوادث المرور) و تكوين الخبرات و الكفاءات اللازمة لذلك، كما تحدث الأستاذ الدكتور "بوزرارة.." نائب رئيس قسم هندسة النقل عن سبل تطوير و سائل النقل المناسبة و السريعة في إطار سلامة أمنية، فركز على وضع إستراتيجية لتوفير وسائل النقل بثلاثة أهداف ( سريعة ـ فعالة ـ أمنة ) ليؤكد في الأخير أن تطور القطاع الاقتصادي مرتبط بتطوير مختلف شبكات النقل البحرية و الجوية و البرية و خاصة منها النقل بالسكك الحديدية.
ليتدخل في الأخير رئيس جمعية السلامة المرورية السيد " بن عبد الله منصف " أين قدم لمحة عن الجمعية و أهدافها و التي منها العمل على تكوين سائقين محترفين بغيت التقليل من الحوادث المرورية، كما تقدم بشكر خاص لكل من شارك في تنظيم هذا اليوم و طلب من الطلبة الاستفادة قدر المستطاع من المواد المدرسة والتربصات التكوينية لزيادة معلوماتهم و تطوير خبراتهم، كما حث نائب رئيس القسم الأستاذ الدكتور " بوزرارة " في الكلمة الختامية الطلبة على العمل و المثابرة لأنهم هم مستقبل قطاع النقل بالجزائر… لمشاهدة مزيد من الصور تفضلوا على الرابط التالي